الرئيسية / احداث / جامعة الكوفة تناقش رسالة ماجستير بعنوان اثر المتغير الاقتصادي في السياسة الخارجية الصين تجاه منطقة الشرق الأوسط

جامعة الكوفة تناقش رسالة ماجستير بعنوان اثر المتغير الاقتصادي في السياسة الخارجية الصين تجاه منطقة الشرق الأوسط

جامعة الكوفة تناقش رسالة ماجستير بعنوان اثر المتغير الاقتصادي في السياسة الخارجية الصين تجاه منطقة الشرق الأوسط

ناقشت كلية العلوم السياسية في جامعة الكوفة رسالة الماجستير بعنوان ( اثر المتغير الاقتصادي في السياسة الخارجية الصين تجاه منطقة الشرق الأوسط ) تقدمت بها الباحثة فرح مدين عظيم .
وتناولت الرسالة إن القوى العظمى والكبرى تسهم بشكل متفاوت في تشكيل التفاعلات السياسية الدولية ، ومن ثَمَ تأثيرها في النظام الدولي , وتتحدد درجة التأثير بعوامل عدة منها وفي مقدمتها العامل الاقتصادي فضلاً عن مقومات القوة الأخرى , وتعد الدولة الصين واحدة من القوى الكبرى المؤثرة في النظام الدولي ، لاسيما في الجانب الاقتصادي الذي يحتل المكانة الثانية على المستوى العالمي بعد الولايات المتحدة الأمريكية , وتشير بعض الدراسات الى ان الصين خلال العقدين القادمين ستحتل المرتبة الأولى كأكبر اقتصاد متجاوزة الولايات المتحدة الأمريكية هذا فضلاً عن ما تتمتع به الصين من موارد القوة والنفوذ ولهذا فان أهمية الموضوع في جزء منه تتمثل في دراسة الفرص المتاحة للصين لتحسين مكانتها الدولية ، وما يمكن أن يحدثه من انعكاسات على طبيعة العلاقات الدولية.
وتوصلت الدراسة ان الصين تسعى إلى أن تكون الدولة الأكثر أهمية وتأثيراً في العالم ، وذلك من خلال استعادتها لمكانتها وإعادة الإعتبار لها ، إذٌ نرى أن للصين تأثيراً (( تاريخياً ، اقتصادياً ، سياسياً ، إجتماعياً ، ودبلوماسياً )) وغيره ، وقد حاولت الدراسة أن تلقي الضوء على عامل مهم من العوامل التي جعلت الصين تؤثر في مختلف دول العالم وفق سياساتها الخارجية وكذلك من خلال دراسة تأثير وأهمية الجوانب الاقتصادية في السياسة الخارجية الصينية تجاه الشرق الأوسط ، وتم عرض وتحليل عدد كبير منه , وإبراز الصين كقوة فاعلة دوليا في النظام الدولي الراهن ، إذُ شكلت المفاهيم الاقتصادية والحضارية ركيزة هامة ورئيسة في سياسة الصين الخارجية تجاه العالم الخارجي وقد استطاعت الصين أن تبرز كقوة ناعمة فاعلة في النظام الدولي ، فضلاً عن محاولاتها في التواجد وتأثيرها في مختلف الاماكن ، وإقامة مشاريع تنموية وتعاونية مع الدول النامية في الشرق الوسط ، كما أصبحت طرف سياسياً فاعلاً في الشؤون الدولية ، كما تناولت الدراسة عدد من التحديات التي قد تقلل من وتيرة الصعود الصيني والتي ومن بينها العوامل وبناء على النتائج التي تم التوصل إليها والتي تؤكد على ضرورة الإهتمام بالعامل الاقتصادي وتاثيره في السياسة الخارجية الصينية تجاه الشرق الاوسط .
وفي الختام تم قبول الرسالة من قبل اللجنة بتقدير جيد جداً عالي.

شاهد أيضاً

قسم النشاطات الطلابية بجامعة الكوفة وبالتعاون مع شعبة النشاطات الطلابية في كلية العلوم السياسية يقيم حملة تطوعية بعنوان (جامعتنا اجمل)

قسم النشاطات الطلابية بجامعة الكوفة وبالتعاون مع شعبة النشاطات الطلابية في كلية العلوم السياسية يقيم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.